لماذا لا أتمكن من خسارة وزني بعد الأربعين ؟

 

        يخشى الكثير من الناس آثار منتصف العمر ، والحقيقة هي أن خسارة الوزن في الأربعينيات باتت أصعب من خسارتها في العشرينيات. إن الانقطاع عن تناول الحلويات لم يعد كافياً لخسارة الوزن كما كان الأمر عندما كنتَ أصغر سناً ، وذلك أن أسلوب حياتك قد تغير ، وجسمك في حالة تغير مستمرة ، وبالتالي صارت حاجاتك متغيرة تبعاً لذلك .

 

الأيض البطيء :

يبطؤ الأيض كلما تقدمتَ في السن ، وذلك لأنك غالباً ما تقل حركتك بتقدمك في العمر ، إضافة إلى أن التقدم في العمر يقلل من كثافة الكتلة العضلية التي تقوم بحرق الدهون . هذه الظاهرة تصيب العديد من الأشخاص في أوقات مختلفة . طبقاً للمؤسسة الوطنية الأمريكية للصحة National Institute of Health فإن الرجال تنزع أوزانهم إلى الزيادة حتى سن 55 ، وتنزع أوزان النساء إلى الزيادة حتى سن 65 ، ثم يبدأ الوزن بالتناقص .

لتجنب زيادة الوزن ، قم بتوزيع سعراتك الحرارية إلى 5-6 وجبات صغيرة طوال اليوم ، وأدِّ الكثير من التمارين الرياضية . اجعل لنفسك هدفاً من 30 دقيقة على الأقل من التمارين القلبية المعتدلة يومياً ، وتمارين مقاومة منتظمة تشغّل كل مجموعة عضلية في جسدك مرتين أسبوعياً . هذا الأمر يساعد على المحافظة على المزيد من العضلات ويحرق الدهون .  

ملاحظة شخصية : أحب أن أترك هذا الأمر إلى تفضيل الشخص نفسه . شخصياً لا أميل إلى تناول الطعام 6 مرات يومياً ولو كانت الوجبة صغيرة . أحب أن أتناول 3 وجبات أساسية ووجبتين خفيفتين كحبة فاكهة أو حفنة من المكسرات أو كوبين من الفشار .. المهم في الأمر ألا يتجاوز عدد ما تتناوله سعراتك اليومية المسموح لك بها .

سأقوم بنشر بعض المقالات المترجمة فيما يخص هذا الأمر فيما بعد بإذن الله .  

التوتر :

الأشخاص في الأربعينيات عادة ما يصابون بالتوتر تجاه وظائفهم ، مراهقيهم ، والديهم الكهول بالإضافة إلى المشاكل الاقتصادية ، وهذا التوتر يقود إلى زيادة الوزن . التوتر المستمر يغير مستويات الهرمونات ، ويعطل عادات النوم وغالبا ما يمنعك من الالتزام بروتين صحي .

التوتر أيضاً يزيد من احتمالية إصاباتك بأمراض القلب ، لذا فإن تعلم الاسترخاء سيفيدك ويفيد محيط خصرك كذلك. تعلم اليوغا وغيرها من أساليب الاسترخاء ، ولعل من أقربها وأفودها ( من وجهة نظري الشخصية ) المشي لمسافة طويلة . التمرين أيضاً  يحارب التوتر ، لذا عليك أن تتمرن بشكل منتظم .

 

الغدة الخاملة :

لا تفوت الفحص السنوي ، وأخبر طبيبك عن مشاكلك في فقدان الوزن ,  إن الغدة الدرقة الخاملة عادة ما تفصح عن نفسها بعد سن الأربعين ، وتجعل فقدان الوزن أمراً صعباً . اطلب من طبيبك إجراء تحاليل للغدة الدرقية ، فإذا ما وجدت النتائج قاربت تعدي الحد المقبول فاطلب مقابلة طبيب الغدد الصماء للحصول على رأي ثان . إن الرقم “الطبيعي”  لتحليل الغدة الدرقية هو موضوع خلاف ين الأطباء ، والطبيب العام قد لا يكون ملماً بالتفاصيل والتحديثات في هذا الشأن . إذا كانت غدتك خاملة بالفعل  فإن علاجاً بسيطاً يمكنه أن يصلح المشكلة وستعود لفقدان الوزن .

 

انقطاع الطمث :

من المعروف أن انقطاع الطمث يؤدي إلى زيادة الوزن بسبب تغير الهرمونات ، ولكن العديد لا يعلمن أن بداية انقطاع الطمث تبدأ من الأربعينيات حيث تبدأ مستويات الهرمونات بالتذبذب وبالتالي لا يقف الأمر فقط عند زيادة الوزن ، وإنما يتركز الوزن المكتسب حول منطقة البطن بالذات . وبما أن ذلك أمر طبيعي كجزء من عملية التقدم في السن ، فإن عليك أن تبقي نشيطة وتنتبهي على نظامك الصحي . التمسي الدعم من أفراد عائلتك وصديقاتك اللواتي في نفس مرحلة ما قبل انقطاع الطمث ، وبذلك يمكنكن تبادل الأفكار والحلول ومواساة بعضكن البعض .

 

المقال مترجم من موقع livestrong.com

http://www.livestrong.com/article/391426-why-cant-i-lose-weight-after-40/

الحياة بعد الأربعين ..

كنت في الخامسة والعشرين من  عمري حينما قابلت ابنة خالتي التي تكبرني بست عشرة سنة بعد غياب طويل، وكانت قد اتبعت حمية غذائية ورياضة مستمرة ، صبغت شعرها وارتدت ثوباً جميلاً فهتفت بها : إيش الحلاوة دي يا أبلة ما شاء الله ؟ فقالت لي ضاحكة : الحياة تبدأ بعد الأربعين .

في ذلك الوقت كنت بعيدة جداً عن الأربعين .. أو على الأقل يُخيل إلي ذلك . وتمضي الأيام سريعة , وبدأت الخطوط الدقيقة بالظهور على جانبي عيني ، و الشعيرات البيضاء تحتل مكانا في رأسي ، وصار يضايقني رؤية ظل ظهري المحني قليلا على أرض الممشى ، واضطراري لخلع النظارة كلما أردت أن أقرأ شيئاً عن قرب.

لسبب ما تذكرت جملة ابنة خالتي : الحياة تبدأ بعد الأربعين ، فهل بدأت حياتي أم أنها قاربت على الانتهاء ؟

حين ننظر إلى كبار السن في الدول الأمريكية والأوروبية نجد أن حياتهم الحقيقية تبدأ بعد الأربعين ، حين يكبر الأولاد وتتحقق الإنجازات وتنضج الشخصية عندها يركن الفرد إلى الاستمتاع بالحياة ، إما عن طريق تجربة أشياء جديدة لم يجربها من قبل ؛ سفر ، طعام جديد ، مزاولة رياضات ، أو عن طريق إنجازات تعيد الحيوية إلى عروقه كالأعمال التطوعية وخدمة المجتمع ، وهو إن فعل ذلك فإنه يجد المجتمع الذي يشجع ويكافئ مادياً ومعنوياً على هذا التوجه فيستمر في العطاء حتى يصاب بالعجز أو الزهايمر !

أذكر أن والد امرأة أخي الهولندية كان يزاول رياضة التنس وهو في الثمانين من عمره ولم يتوقف عن ذلك إلا حين أصيب بمرض السرطان الذي توفي به ، بل كان يقود دراجته حتى بعد أن أصيب بالزهايمر ويضيع أحياناً عن منزله ، ونحن نعد من يحافظ على رياضة المشي فينا وهو في الخمسين شخصاً “رياضياً” !

 حين دخلت الأربعين كنت قد بدأت في إعداد نفسي من “العجائز” تمشيا مع المجتمع الذي يتيح للشباب كل شيء وينسى متوسطي وكبار السن ، فلما أصبت بسرطان الثدي في الثالثة والأربعين أحسست أن هناك  الكثير من جمال الحياة قد فاتني ، لعل أعظمها : الإحساس بالإنجاز .

ما ذلك الوهم الذي عشت فيه ؟ أني كبرت لمجرد أني تعديت الأربعين ؟ أني صرت جدة فعليّ أن أتصرف كما تتصرف الجدات : يسيطر عليهن الضعف والوهن والصوت المرتعش .. أني سأموت قريباً .. ومن يدري متى سيموت .

حين أصبت بالسرطان وشارفت على الموت فعلاً ثم ردني الله تعالى إلى الحياة قررت أن أعيش الحياة .

كان أول ما قمت به هو تأليف الكتاب الذي يحكي قصتي مع المرض : الحياة الجديدة .. نعم .. كانت بداية حياة جديدة . حياة مليئة بالتطلعات لإنجاز شيء جديد كل يوم . ألفت الكتاب أثناء المرض ، غصت كثيراً في مواقع السرطان وكتبه لكي أجد ما يساعدني على تخطي المرحلة حتى تخطيتها بفضل الله  ، تعلمت مبادئ التصوير الاحترافي ( وأنا التي كان عقلي ينغلق تلقائياً لأي كلام في التقنية ) ، وقمت بترجمة العديد من المقالات التي تهتم بالسرطان من المواقع الأمريكية المعتمدة ، عدت إلى مقاعد الدراسة الجامعية بعد انقطاع دام 27 سنة  وصرت خريجة في سن جدتي ! زاولت رياضة  المشي يومياً ، استمتعت بركوب الدباب في البر والآن أريد أن أكون تلك المرأة القوية التي تأخذ بالأسباب بعد توكلها على الله لتعيش حياة صحية خالية من الخوف من أمراض القلب التي تبدأ في الانتشار بين النساء بعد انقطاع الطمث ، أو من كسور العظام بسبب الهشاشة ، أو حتى من رجوع السرطان ، والأمر كله لله من قبل ومن بعد.

تابعت حسابات صحية كثيرة في تويتر وكنت أفعل ما يقولونه بالضبط ، وكم كنت أحبط حين لا أجد ميزاني يتحرك كما أتوقعه ، لتتحول أسابيع من الالتزام الصحي إلى نقمة وانتقام وتعود ريمة لعادتها القديمة من التخبيص والكسل و”التخن” ، حتى علمت مؤخرا أن متوسطي السن يختلفون تماما عن الشباب ( الذين توجه لهم كل النصائح الغذائية واللياقية ) .

علمت أنه علي ألا أتوقع كثيراً ، وأني إذا ما أفلحت في إنقاص نصف كيلو أسبوعيا  مع المحافظة على كتلتي العضلية من الضياع بأداء الرياضة فأنا أستحق ميدالية المثابرة ..

علمت أن أغلب الكلام في كل تلك الحسابات لم يكن موجها إلي أنا الأربعينية ، وأن لي شأناً آخر ..

قررت أن أبحر في الانترنت ، كما أبحرت من قبل أيام مرضي لأستخلص كل ما يعينني على خوض هذه المرحلة .. وفي سبيل إلزام النفس بالعمل بالعلم قررت أن أشارك المعلومات غيري ممن يمر بنفس المرحلة العمرية ويواجه ذات الإحباطات حين يبذل كل جهده فلا يرى تحسناً يذكر في الميزان.

سأقوم بنشر بعض خواطري فيما يتعلق بالصحة البدنية والنفسية لمرحلة ما بعد الأربعين ، كما سأقوم بترجمة مقالات موجهة لنا تهدينا السبيل الأقوم لخوض هذه المرحلة بصحة وعافية ، وأحب أيضاً أن تكون هذه المدونة منكم وإليكم ، ترسلون لي بتجاربكم ومساهماتكم ووصفاتكم الغذائية الصحية المبتكرة لأنشرها لكم ..

تكلمت كثيراً أليس كذلك؟ حان الآن وقت الدرس والاطلاع والتعلم ، ثم العمل .